الخميس، 21 مايو، 2009

الحكم بإحالة أوراق هشام طلعت ومحسن السكري للمفتي في قضية مقتل سوزان تميم




حكمت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار المحمدي قنصوه اليوم بإحالة أوراق المتهمين ضابط الشرطة السابق محسن السكري، ورجل الأعمال القيادي البارز بالحزب الوطني الديمقراطي (الحاكم) النائب هشام طلعت مصطفى إلى فضيلة المفتي بتهمة قتل المطربة اللبنانية المغمورة سوزان تميم بدبي في ‏28‏ يوليو الماضي وحددت يوم 25 يونيوالقادم للنطق بالحكم‏.


وأصيب المتهمان بحالة من الهياج فور صدور الحكم عليهما وقاموا بالاعتداء على المحامين والصحفيين، فيما انتشرت حالة من الإغماء بين أقاربهما.


وتعامل رجال يرتدون ملابس مدنية بعنف مع الإعلاميين الذين يصورون أقارب مصطفى وتم طردهم ومنع التصوير داخل القفص وداخل قاعة المحكمة.

ويعد هذا الحكم هو أقصى حكم متوقع ضد المتهمين خاصة وأنه لا يوجد استئناف للحكم ولكن هناك نقض يمكن أن تعاد على إثره المحاكمة كلها بالكامل.


وكانت محكمة جنوب القاهرة، قررت حجز القضية، في مارس إلى اليوم، للنطق بالحكم بحق المتهمين اللذين أنكرا الاتهامات المنسوبة إليهما في الجريمة التي وقعت في دبي بالإمارات العربية أواخر يوليو 2008.



وبدأت قوات الأمن في القاهرة بنشر نحو 7 آلاف من قوات الأمن في المنطقة المحيطة بالمحكمة، كما تم التنسيق مع قطاع مصلحة السجون بوزارة الداخلية المصرية على خروج 3 سيارات تأمين للمتهمين أثناء حضورهما من السجن، حيث سيتم وضع مصطفى في سيارة بمفرده أثناء خروجه من السجن الموقوف فيه، والمتهم الثاني محسن السكري في سيارة أخرى، وتأمينهما بـ 3 سيارات.



وخلال جلسات محاكمتهما الـ27، طعن مصطفى والسكري في الأدلة التي تم العثور عليها في مسرح الجريمة، من بينها "تي شيرت" وسكين وسروال وحذاء رياضي، وقالا إنها قد تكون "ملفقة" أو جرى تبديلها من قبل السلطات الإماراتية، ولا يجب الأخذ بها كدليل ضدهما.وفي مرافعته شكك عاطف المناوي، محامي مصطفى، في الملابس التي قالت النيابة إن المتهم كان يرتديها وقت ارتكابه للجريمة، كما شكك في السلاح المستخدم بالقتل، وكذلك في الصفة التشريحية لجثة القتيلة، التي ذُبحت بسكين في شقتها بمنطقة المارينا في دبي.



وسبق للنيابة العامة أن أحالت المتهمين، السكري ومصطفى، إلى محكمة الجنايات، عقب انتهاء تحقيقاتها في القضية، حيث نسبت إلى محسن السكرى تهمة ارتكاب جناية خارج البلاد، وقتل المجنى عليها سوزان عبد الستار تميم عمدا مع سبق الإصرار، بأن عقد العزم وبيت النية على قتلها فقام بمراقبتها ورصد تحركاتها بالعاصمة البريطانية لندن ثم تتبعها إلى دبى، حيث استقرت هناك.



يشار إلى أن المحكمة قررت في جلستها الثالثة، ونظراً لما أثارته القضية من جدل واسع وإثارة كبيرة، حظر النشر فيها بجميع وسائل الإعلام "المرئية والمسموعة والمقروءة".

و يذكر أن هشام طلعت مصطفي رجل أعمال مصري معروف. وهو نجل رجل الأعمال المصري المعروف طلعت مصطفى وهو الرئيس التنفيذي لمجموعة طلعت مصطفى المصرية العملاقة التي تملك عدة منشآت معمارية في مصر وخارجها. وهو عضو في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم ونائب في مجلس الشورى المصري.ولد في 9 ديسمبر العام 1959 ،وتنحدر أصول العائلة من قرية صغيرة تسمى "بني غريان" تبعد مسافة 9 كم عن مدينة قويسنا بمحافظة المنوفية بدلتا النيل، وقد كان له ارتباط واضح بالقرية حتى نهاية فترة السبعينات. حصل على مجموع كبير في الثانوية العامة عام 1976 والتحق بكلية الهندسة، ولكن والده طلب منه الالتحاق بكلية التجارة.



وكانت تداولت وسائل الإعلام أسمه بعد حادث مصرع سوزان تميم اثر جريمة قتل في 29 يوليو 2008. حيث ألقت الشرطة المصرية القبض على محسن السكري بالتنسيق مع شرطة دبي .
وفي 2 سبتمبر أعلن النائب العام المصري عبد المجيد محمود إحالته إلى محكمة الجنايات في قضية مقتل المغنية اللبنانية سوزان تميم .
جريمة تتلخص في كلمات
.. السلطة .. المال ..
ثمن بيع النفس مقابل المال من يدفع اكثر

نسوا الله فأنساهم أنفسهم