الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

رشوة شرعية

الرشوة او الي بيسموها الإكرامية او الشاي من الأمور المنتشرة جدا في المجتمع المصري والي بيحللها بعض والشيوخ تحت مسمى مساعدة بسيطة في ظل غلاء المعيشة والي مابيتكلمش عنها خالص بعضهم ومش فاضين إلا للتجارة بالدين عن طريق البرامج الي بتحقق لهم ملايين والإستخفاف فيها بعقول البسطاء ونسيوا ان هدفهم الأول هو نشر تعاليم الدين الإسلامي في المجتمع الذي اصبح نسبة ليست بقليلة منه لاتفرق بين الحلال والحرام .


اسدال من نار

في احد المحاكم والي بدخل فيها وبخرج منها خسرانة فلوسي وبوفر أي دخل زائد علشان اقدر ادفع الرشاوي

للموظفين والموظفات جوة المحكمة اقصد الإكراميات علشان يشوفوا شغلهم و علشان شغلي يخلص ويمكن الغالبية

منهم

على جبهتهم علامة الصلاة مش عارفة إزاي ..

وإلي يغيظ لما موظفة لابسة اسدال وعاملة له جيب وسوستة علشان

الفلوس ماتقعش منه ومابتعملش شغلة واحدة وياريتها بتعرف الا بفلوس والمصيبة الكبيرة انها بتبوس الفلوس إلي بتاخدها وتحطها في جيب الاسدال وطبعا علشان الرشوة تبقى شرعية القرآن جوة الأودة الي فيها الموظفة مابيتقطعش من أول ساعات العمل من وياريت بتاخد خمسة جنية ولاعشرة جنيه لااااااااااااااااا وياسلام بقى لما بتقوم تمشي ببطئ علشان تمضي ورقة واحدة مش بتقدر تسيب المكتب الا للحظات قليلة والفلوس الي بتملئ بيها جيب اسدالها واهو كله شرعي والرشوة حتبقى محللة علشان هي مسلمة ولابسة اسدال وحتعفى من العقاب .


الصلاة يامرتشين

وقت الصلاة بعد أذان الظهر في أي محكمة تلاقي كل الموظفين الرجالة بيهرولوا على مكان الصلاة والصفوف متساوية والي كان من عشر دقايق مش عجباه فلوس الرشوة على تصوير محضر وإلي بيتخانق مع محامي أو مواطن بسيط علشان مدفعش رشوة وغيره .. وسبحان الله تلاقي فيهم الي بعد نهاية الفرض بيصلي كمان ركعتين والي قاعد بيسبح واهو كله شرعي يمكن الصلوات مكفرات لما بينها بما فيها الرشوة الي بنص حديث صحيح ملعون فيه الراشي والمرتشي ولا الحديث ده لأمة تانية غير المسلمين واهو كله شرعي.


مشايخ الفضائيات

بعد ظهور السادة الدعاة الجدد ودخول الإسلام مصر من خمسة وعشرين سنة فقط على ايد الجماعات السلفية

المحترمة الي نشرت الفساد وقننته تحت شعار الدين وهمشت لا .. الغت دور الأزهر الشريف في الدعوة تقريبا

كل ماافتح برنامج ديني الاقيه بيتكلم عن قشور قشور ومظاهر دينية النقاب فرض تقصير الثوب تطويل الثوب

الجواز الطلاق .


لكن ايها السادة الدعاه اين الدين المعاملة أين مكارم الأخلاق .. ؟؟


هو المسلم مباح ليه انه يرتشي ويسرق الي في جيب غيره غصب ويرغمه على كدة تحت مسمى فاسد زي الإكرامية والشاي والمساعدة وغيرها من التحايل على الدين أيه رأيكم في الموظفة ديه حلال ولا حرام الفلوس إلي بتاخدها من الناس ولا حتعفى من العقاب الي والي بيصلوا وبيرتشوا صلاتهم مقبولة برده علشان مسلمين مش حاقول غير حسبنا الله في كل مرتشي ومرتشية لأنهم عار على الدين واصبح المجتمع بيدعمهم وبيساندهم وبيشجعهم على الرشوة المتفشية في كل مكان تقريبا تحت مسميات مختلفة و فساد لايمكن اصلاحه ابدا .


وللحديث بقية