الاثنين، 15 ديسمبر 2008

ضرب بوش بالحذاء من الصحفي العراقي منتظر الزيدي

تشكرا يامنتظر وألف شكر
سلمت وسلمت يداك وحذائك قلوبنا معاك




البداية
أول فردة




المالكي يحاول صد الفردة الثانية عن بوش









حديث الصور فكان أبلغ، إذ تنشر سلسلة متتالية من صور سبع، تظهر أولها الرئيس الأمريكي وهو ينظر بدهشة وارتياب إلى الزيدي وهو يهم برمي الحذاء في وجهه.





أما في الصورتين الثانية والثالثة، نرى حذاء الزيدي يطير في الهواء متجها صوب الرئيس، وفي الرابعة يظهر بوش وهو ينحني اتقاء للضربة، وفي الخامسة وهو يهم بالعودة إلى وضعه الأول ظنا منه أن الأمر قد مر وانتهي، لتظهر مفاجأته الثانية في الصورة السادسة وقد جاءه الحذاء الثاني ليكرر السيناريو الأول نفسه من جديد.


أن رمي الشخص بالأحذية "يُعد أقصى إهانة في الثقافة العربية"، وإن استقبلها بوش في البداية بشيء من روح الدعابة بوصف حذاء الزيدي بأنه من المقاس عشرة.



ومن الحديث عن ذل الأمريكيين بقذف رئيسهم المنصرف بحذاء الزيدي، إلى ذل البريطانيين أيضا في العراق والذي تتحدث عنه صحيفة التايمز التي تعنون تحقيقا لمراسلتها في بغداد، ديبورا هينز: "بريطانيا تواجه انسحابا مذلا من العراق."



وحدثت واقعة ضرب بوش بالحذاء خلال المؤتمر الصحافي الذي كان يعقده بوش مع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي. وصرخ الصحفي شاتما الرئيس الأمريكي بالعربية " هذه قبلة الوداع من الشعب العراقي ايها الكلب " ورماه بالحذاء الاول. وعندما لم يصبه بالحذاء الاول لأن بوش خفض رأسه بادره الزيدي بالحذاء الثاني وصرخ " وهذه من الأرامل والأيتام والأشخاص الذين قتلتهم في العراق".




وعلق بوش على الحادث ضاحكا " كل ما أستطيع قوله انهما (الحذاءان) كانا مقاس عشرة"، مضيفا"هذا يشبه الذهاب الى تجمع سياسي وتجد الناس يصرخون فيك، انها وسيلة يقوم بها الناس للفت الانتباه..لا أعرف مشكلة الرجل، لم أشعر ولو قليلا بتهديد".




وقام رجال الأمن العراقيون ورجال الامن الخاص بحماية بوش بالسيطرة على الصحفي واقتادوه الى خارج القاعة بينما كان الاخير يهتف باعلى صوته ضد بوش.




وكان الزيدي يجلس في صف المقاعد الثالث وقريبا من المنصة التي كان يقف عليها بوش والمالكي.
من ناحية اخرى، طالبت محطة البغدادية التليفزيونية العراقية بالإفراج الفوري عن مراسلها منتظر الزيدي أثر اعتقاله من قبل رجال الأمن ونقله إلى مكان مجهول، وذلك بعد ترحيب الزيدي بالرئيس الأمريكي جورج بوش خلال زيارته الوداعية إلى العراق على طريقته الخاصة من خلال قذفه بفردتي حذائه، ووصفه بالكلب.



من جانبه، أعرب المحامي السابق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين عن مساندته للصحفي العراقي، مشيرًا الى ان اتحاد الصحفيين العرب يدرس توكيل 100 محام عن الصحفي .
وطالب الدليمي بالافراج عن الصحفي رافضًا القبض عليه أو تعرضه للتعذيب جراء اتخاذ موقف من الاحتلال الأمريكي للعراق.




An Iraqi reporter called President George W. Bush a "dog" in Arabic on Sunday and threw his shoes at him during conference in Baghdad. Iraqi security officers and U.S. secret service agents leapt at the man and dragged him struggling and screaming out of the room where Bush was giving a news conference with Iraqi Prime Minister Nuri al-Maliki and they said please turn off cameras

هناك تعليقان (2):

Nabil يقول...

السلام عليكم..........

موضوع جميل كالعاده ووالله اول ما الناس ابتدت تحكى روايات مختلفه قلت.

فى نفسى " انا عارف هاجيب الخلاصه والكلام المقنع منين"

وظنى ماخابش اول مدخلت البيت لقيتك حاطه الموضوع........

بجد الف الف شكر .........وكمان على الصور المتسلسله.

بس والله انا خايف ليتسجن ولا حاجه .

انا حاسس انه طلع غله فى الجزمه بس التانى ده بارد اعوذ بالله

يالا اهى جزمه كان نفس ناس كتير ترميها

تحياتى لحضرتك وعلى فكره جميل جدا تعبير
"سلمت وسلمت يداك وحذائك "

ارق تحيه

حياة يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ربنا يخليك يانبيل ألف شكر على الكلمات الطيبة الي بتشجعني دايما ولتمنى اني اكون على قدر لو جزء منها .

بارك الله فيك
لقيت إن تعبير سلمت وسلمت يداك وحذائك أدق تعبير
لانه منظر الزيدي فعلا كالجندي الشجاع .


في آخر خبر اتذاع على قناه البغدادية انه اتكسرت ايده وده طبعا من الضرب الإنتقامي المبرح على ايده الي رمت الجزمة .
تخيل ان منتظر الزيدي توفى أثنين من أخواته وكل يو بيشوف الموت بعينة انفجارات واشلاء وخوف وعصابات وبوش واقف يتكلم عن الحرية والسلام في وادي تاني ورئيس الوزراء والحضور واقفين بيسمعوا له بهدؤ اعصاب والناس بتموت في الشوارع ، فين الحرية فين السلام الي بيتكلم عنهم بوش الي بيحصل في العراق مااسمهوش حرب على الأرهاب ، اسمه ابادة لشعب العراق كل ده علشان البترول ، مابنشفش في الأخبار غير القتل والأنفجارات للأبرياء ودمار في كل مكان فكان لازم ينفعل لانه فاض بيه الكيل ..

ومن أيام اعترف بوش بأنه ماكنش فيه في العراق أسلحة دمار شامل .. طيب الي بيحصل في العراق ده معناه إيه ؟؟؟؟؟

فيه حكمة بتقول أتقوا حذاء ( الحليم )الشجاع إذا غضب وهو ده الي حصل مع منتظر الزيدي .


تسعدني دائما ارائك المميزة .
ألف شكر لمرورك الكريم
أطيب تحية