الأحد، 22 فبراير 2009

هارد لك ياشعبولا !!!

حضارة الشعوب تقاس بمدى رقي الفن




من أول ينايرحبطل السجاير وأشرب ....!!!!



هارد لك ياشعبولا حفظ التحقيق

خبر تعاطي شعبولا جرعة زائدة من الحشيش وهو بالطبع كان يرقد في العناية المركزة كان حديث الساعة في كل مكان ثاني ايام عيد الأضحى وكنت سعيدة جدا لما عرفت أن النيابة حققت في الواقعة وإن الخبر تم نشره بس الي كان غايظني وكنت على يقين منه.. أني عارفة إن التحقيق حيتحفظ من ملابسات الواقعة وعدم كفاية الأدلة .





وبعدين ده شعبولا

الي بيغني في كل المناسبات العالمية وغنى موواويل عن أضرار المخدرات إزاي يتحبس .. مش معقول حتى تبقى فضيحة في وجهه المصريين ولازم حتى نحفظ ماء وجهنا قدام العالم ونحافظ على حضارتنا الفنية العشوائية الحديثة والي بيمثلها مايكل جاكسون الميكروباصات شعبولا.




زمن الفن الجميل والعمالقة

حقيقي الزمن الجميل كان فيه عظماء زي أم كلثوم وعبد الوهاب وعبد الحليم وحتى الناس كانت جميلة على مااسمع من الناس الي عاصروا الفترة ديه وكان نفسي أعيش فيه .. وعلى مايحكى لي ان الفترة ديه كانت كل حاجة فيها جميلة الناس وطبعاهم وعادتهم وتقاليدهم والفن ومصر كانت أم الدنيا في كل شئ في الفن والأدب والعلم.




بالتأكيد لما الناس توصل للحالة الي وصلت لها من طباع متنافرة وتبدلت فيها القيم والمبادئ وأصبح التلوث الديني والفكري والثقافي والأخلاقي والبيئي كل مكان والزحام وتغيير الجميل للقبيح يبقى لازم يتغير الفن علشان يتلائم مع الواقع وتكون فيه ناس زي شعبولا علشان يرضي الأذواق المنحدرة الهابطة .




يعني مش معقولة كان ممكن يظهر واحد زي شعبولا في زمن موسيقار الأجيال وأم كلثوم وكان يقف يغني وواخد في وشه بشلة مطواه يعني سكينة في وشه ولابس بدلة مشجرة من قماش تنجيد الأنتريهات علشان تليق مع الأنترييه ولا طلته المش بهية واسطول الساعات والخواتم الي لابسها في ايده والكاتينة الدهب الي معلقها في رقبته ، وبالشكل الي يخلي الواحد يفقد كل شعور بالجمال في كل شئ في حياته ,مع الأسف أنا شفت له حلقة كان مستضيفه فيها عمرو رمزي من برنامج حيلهم بينهم وبمجرد مابدأ يتحاور معاه عمرو بأسلوب ساخر نوعا ما ماكان من شعبان عبد الرحيم بأن أمطره بالسب .........جرى ايه ياواد ياابن .............؟




.. ونعم القدوة بصراحة واجهة مشرفة لمصر مطرب التوتوك والميكروباص العالمي شعبولا..





في يوم من الأيام



الناس مارحمتش عبد الحليم حافظ أسطور الفن الراقي لما كان واقف يغني ومريض وقالوا عليه أنه بيمثل وهو كان بينزف من شدة المرض وبيتألم والفرق إن عبد الحليم بدأمن الصفر وكافح وأضرب بالبيض والطماطم علشان الناس كانت مش عاجبها طريقته في الغناء ورغم مرضه شق طريقة بالفن الراقي ليثبت ذاته في عصر العمالقة وطبعا مافيش وجهه مقارنه.




وفي أيامنا الناس كانوا خايفيين على شعبولا أسطورة الفن الهابط وبيدعوا له بالشفاء من جرعة الحشيش الزائدة علشان هوده مثلهم الأعلى الي ماشيين على نهجهه إلي من أول شريط سافف غناه صفقوا له وهتفوا له وأطلقوا عليه لقب شعبولا ومايكل جاكسون العرب من فرط أعجابهم بإإإإإإييييييه والهبل فوق الجبل .




..هوده الفرق بين سفراء الفن في مصر في عصر الرقي والإبداع ومصر دلوقتي للأسف ..




.. فدائما بعد القمة يبدأ المنحنى في الإنهيار ..





وللحديث بقية

هناك 8 تعليقات:

محمود ابوالعزم يقول...

هي صحيح اول مرة اعلق
بس كمان شكلها اول تعليق
دا ايه حسن الحظ ده
الموضع جميل اوي ومعاكي حق في كل كلمة قولتيها
بس انا اصلا مش مع ان الفن هو المقياس
اانا عمري ماسمعت فيلم ياباني
بس لما أجي أدور على حاجه الكترونية
بدور على الياباني
ورغم الأفلام الهندية عمري ما احب اشتري حاجه هندي

تسلم ايدك على الموضوع الجميل
ويرشفني زيارتك لي

Nabil يقول...

السلاااام عليكم.....

اخبار حضرتك ايه؟؟
اتمنى تكونى فى احسن حال

الموضوع كالعاده رائع جدا جدا جدا وفى محله

انا متفق مع حضرتك فى موضوع ان الفن مقياس تقدم الامم ...

لان الموضوع ده مش حرفى يعنى ان الامم المتقدمه لم بتنهض بتنهض كلها بعلمها وفنها وادبها واخلاقها وكل حاجه

والفن بم انه بييجى بعد التقدم وارتقاء ذوق الناس بينعكس فى فنهم فهو فعلا مقياس


اما بقى الاستاذ شعبولا وغيره وغيره كتير
لدرجه ان حتى اللى بيقومو بدور الكويسين الوقتى ما هم الا مسفين الا قليل جدا

واحد مخدر ومسطول والناس بتحبه قلنا ظاهره وهاتروح ولا فى فايده

وواحد هربان من التجنيد وبرده جمهوره ولا اهتز

وغيرهم وغيرهم

وافلام هابطه بتنجح نجاح ساحق

والذوق فعلا بقى فى الحضيض والناس بتنجح اردء الفنون او مهياش فنون اصلا

والشعر والفن بقى موضه قديمه جدا

وكمان لم تشوفى حضرتك سطحية الشباب اللى تكلميهم فى اى موضوع تلاقيهم فارغين من كل الافكار

وبينجحو الناس دى

بجد حاجه محزنه جدا جدا
الله المستعان


انا مش عارف ابدى اعجابى بالموضوع الجميل ده

موضوعاتكم تستحق كل التقدير

ارق تحيه وسلامى تمنياتى بدوام المناقشه الموضوعيه والعرص الهادف للقضايا

حياة يقول...

محمود
بارك الله فيك
أهلا بك في مدونتي المتواضعة
اسعدتني أرائك الصائبة

وجهة نظرك صحيحة فالعلم هو مقياس التحضر .


وللأسف لما بنشتري حاجة طبعا بندور على الياباني لكن مابندورش على صناعة مصري مثلا لأن مصر مابتعترفش بالعلم بالرغم من ان فيها كوادر علمية مش موجودة في اي مكان في العالم والسبب !!! .. يعني مثلا لو العلماء الي كرمهم العالم زي الدكتور زويل والدكتور مصطفى السيد وغيرهم لو كانوا قاعدين في مصر كان زمانهم موظفين على مكاتب ادارية او بالأكثر اساتذة جامعات .


كانت وجهة نظري في أن حضارة الشعوب تقاس بمدى رقي الفن لأن الفن الراقي يرتبط بالشعر والأدب مثل ماكانت تغني أم كلثوم من روائع القصائد للشعراء
وهو جزء من الحضارة زي الطب والهندسة .

يسعدني ويشرفني زيارة مدونتك المتميزة

ألف شكر على مرورك الكريم وكرم الكلمات الطيبة .

أطيب تحية

حياة يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نبيل
الحمد لله بخير بارك الله فيك
دائما تسعدني ارائك الصائبة


وجهة نظرك صحيحة بأن الامم المتقدمه لم بتنهض بتنهض كلها بعلمها وفنها وادبها واخلاقها .

عندك حق الذوق فعلا بقى فى الحضيض والناس بتنجح اردء الفنون والشعر والفن بقى موضه قديمه جدا والتفكير بقى سطحي .



بس تعرف يانبيل الي محيرني ليه داعية في علم وثقافة الدكتور عمرو خالد يستعين بشعبان عبد الرحيم في حملة لا للمخدرات
ومايستعنش بشباب دعاه سواء من الأزهر أو غيره أو مطربين شباب أو شباب من داخل الجامعات لتوعية زملائهم
.

وللدرجة ديه شعبنا انحدر انه يصدق شعبولا واقرانه .


للأسف احنافي كارثة وتبدل خطير في جدران واساس المجتمع المصري معناه أنه احنا بنعيش في عصر الغواغائية والجهل ربنا يستر.




ألف شكر على مرورك الكريم وكرم الكلمات الطيبة .

أطيب تحية

nody_1987 يقول...

ياه
فكرتينى بحفلات ام كلثوم
ومنظر الجمهور الجميل وهو قاعد
الستات لابسه سواريه والرجاله بدل انيقه
وقاعدين بيسمعوا بمنتهى الاهتام وشكلهم فى منتهى الرقى والاحترام

مش دلوقت اشكال ضاله واخلاق منعدمه
وانحطاط فى كل حاجه

حياة يقول...

نودي
ايه اخبارك يارب تكوني بخير

دائما تسعدني ارائك الصائبة

عندك حق الجمهور كان شكله جميل وقاعدين بيسمعوا بمنتهى الاهتمام وشكلهم فى منتهى الرقى والاحترام .


الي محيرني وبما اننا في العصر الحديث الي المفروض الناس فيه بتتقدم للأفضل وللأرقى مش بتتأخر وتوصل لمرحلة الإنحدار والإنحطاط في كل شئ وناس فاقدين للملامح والعلم والإخلاق.. هوبقى الزمن عندنا معكوس والعيب في مين ؟

وايه الي وصلنا للمرحله ديه؟ ولغاية امتى حنفضل نتأخر وحنوصل لأي مرحلة ؟

انا كل مااشوف حفلة من حفلات ام كلثوم او اي فيلم اولقاء في الستينات بتمنى اني كنت اعيش في عصر الروائع الي مصر كانت فيه زاخرة بالأدباء والشعراء والمثقفين .. لكن احنا دلوقتي في عصر الفهلوة والمدمنيين
وبنتخذ منهم للأسف قدوه .



ألف شكر على مرورك العطر نورتيني
أطيب تحية

blue-wave يقول...

معاكى حق طبعا فى كل كلمه
للأسف احنا فى انهيار على جميع المستويات
ربنا يرحمنا برحمته

حياة يقول...

blue-wave
بارك الله فيك
أهلا بك في مدونتي المتواضعة
اسعدتني ارائك الصائبة

احنا اصبحنا في انهيار على جميع المسويات ... وبعد الأنهيار الي اصبح سمة اساسية في حياتنا في كل شئ ياترى حنوصل لمرحلة كارثية أكثر من الإنهيار الي احنا عايشينه ..


المحير أكثرالأنهيار في مصر الي المفروض انها كانت دوله لها ثقلها وفي عصر ليس ببعيد كانت عاصمة الثقافة في الفن والأدب والعلم وحتى كانت يضرب بها الأمثال في الشهامة والأخلاق وحتى والترابط الأسري ...
وفجأة حدثت فجوة عميقة وانهيار ... الأسباب ..!!!! وإذا كانت اسباب متعمدة.. الغرض منها !!الله يرحمنا برحمته

ألف شكر على مرورك الكريم وكرم الكلمات الطيبة .

أطيب تحية