السبت، 8 نوفمبر 2008

الحيوانات لا تقبل بالخيانة ولا بتبادل الزوجات


سبحان الله حتى عالم الحيوان تحكمة الشريعة الإلهية و المبادئ والأخلاق والمجتمع الأسري ، بصراحة أنا حبيت انقل لكمقصة جزاء الخيانة
الزوجية في حياة طائر اللقلق أو بمعنى صحيح الخيانة التي دبرها الإنسان لهدم حياة طائر برئ علشان تقارنوا بنفسكم المرحلة إلي وصل اليها الإنسان ..






اليكم تجربة طائر اللقلق



أراد عالم فرنسي كان يدرس حياة طائر اللقلق أن يجري تجربة فريدة , فقام بوضع بيض دجاج في عش أنثي اللقلق بعد أن أزال بيضها دون أن تراه .وراح الطائران يتبادلان رعاية البيض إلى أن فقس ولكنه فقس كتاكيت دجاج وليس لقالق . وكانت مفاجأة بالنسبة لزوج اللقلق .



لا حظ العالم الفرنسي الذي كان يسجل ما يحدث خطوة بخطوة



أن ذكر اللقلق قد نظر الي زوجته واندهش وتحدثوا سويا ثم .. طار بعيدا بينما بقيت الأنثى في مكانها وهي تتطلع للفراخ بنظرة لا تخلو من الغرابةوبعد ساعة تقريبا حدث شيء لم يكن يخطر ببال العالم الفرنسي فقد حضر الذكر ومعه مجموعة كبيرة من اللقالق الذكور وبدأو يتحدثون مع الأنثى وهي تدافع عن نفسها وتعلو أصوات .

فوق أصوات وهي تدافع عن نفسها وترد عليهم وفجأة علا أصوات قطيع اللقالق فوق صوت الأنثى .



فجلست الأنثى ووضعت منقارها ورأسها ونظرت إلى الأرض منتظرة الحكم المنتظر جزاء الخيانة التي لم ترتكبها في حق الزوج .



وفجأة توجهت اللقالق إليها .. وراحو يضربون الأنثى بمناقرهم ضربا مبرحا ويشدوها حتى فارقت الحياة واتجهوا بعد ذلك إلى ضرب الفراخ الصغيرة حتى الموت ثم طار قطيع اللقالق





والعالم يعيش في ذهول مما يشاهد ولم يكن يعلم أن تلك الأنثى البريئة ستدفع حياتها ثمنا لتلك التجربة القاتلة.





لو كنت القاضي



كنت حاحكم على العالم الي أزهق روح لم ترتكب خطيئة بنفس الحكم إلي حكمه سرب اللقالق على الأنثى البريئة حتى يتذوق مرارة الإتهام الدنئ ويتذوق الألم والعذاب الي تذوقته تلك البريئة .





طائر اللقلق رفض خيانة زوجته وهو ينتمي لعالم الحيوان .. والإنسان الذي كرمه الخالق عز وجل يبادل زوجته ، حيث لا وجه للمقارنة على الإطلاق فعالم الحيوان له شريعته ومبادئه والذي يخالفها يلقى جزاءه الرادع .. الله يرحمنا برحمته.



وللحديث بقية

هناك 5 تعليقات:

Nabil يقول...

انا لازم اشكرك علي الموضوعات الراقيه والمميزه.

وبعدين انا اعتقد ان اللى حضل ده الطبيعى...لان فى حاجه اسمها الغيره والحميه

هو الفرق بين الانسان والقلق ان الانسان لازم يتحرى قبل تنفيذ الاحكام.

اما موقف الكائنات اللى ارتكبت الجريمه فى الموضوع السابق هؤلاء ليس لهم مثيل لا فى الانس ولا فى اى كائن.

والغريبه انهم مش ندمانين

..قال صلي الله عليه وسلم ((اذا لم تستحى فافعل ما شئت))

وواضح انهم مفيش عندهم دم

ارق تحياتى ودمتم متالقين

حياة يقول...

نبيل
العفو بارك الله فيك
على الكلمات الطيبة


دائما تسعدني ارائك المميزة


عندك حق فعلا الغيرة والحمية دا شئ فطري وطبيعي عند الحيوان .

ومع أن الفرق بين الإنسان والحيوان العقل الذي يتحرى الصدق والكذب لكن
في واقعة تبادل الزوجات حقيقي انا ماشفتش في حياتي ناس زيهم مصممين على ان الي فعلوه من حقهم ومش ندمانين كأنهم ليهم شريعة خاصة بيهم هما مافيهاش لا دين ولا حياء ولا في يوم حيلاقوا ربهم وكأنهم مخلدون في الدنيا بدون عقاب .


ألف شكر لمرورك الكريم

أطيب تحية

الازهرى يقول...

العزيزة حياة

اما العالم فلا نحكم عليه لعدم علمه بما ستصير اليه الامور

واما الطيور فلماذا العجب
وقد قال الله تعالى
"فطرت الله التى فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله "

والطيور والحيوانات لها فطرتها النقية
اما الانسان فكلما اخذته الدنيا واللهو والمعاصى

نجد ان الله يبعث له العبرة من المخلوقات الاخرى

ولنا فى قصة قابيل وهابيل مثال

تحياتى على الموضوع القيم للغاية

حياة يقول...

الأزهري
العفو بارك الله فيك
على الكلمات الطيبة


دائما تسعدني ارائك المميزة


بالفعل العالم لم يكن يعلم بما ستصير إليه الأمور وده شئ طبيعي في تطبيق أي تجربة علمية ولا نسطيع إدانته ، لكن هو الذي الصق تهمة الخيانة لبرئ وللأسف هذا من طبع الإنسان ليس في تجربة طائر اللقلق فقط ولكن في الحياة العامة دائما مانرى من يوجهون الإتهامات لأبرياء ويكونوا السبب في هدم حياتهم حتى لوبدون قصد .

و بالفعل الطيور والحيوانات لها فطرتها النقية ومع ان الله سبحانه وتعالى كرم الإنسان بالعقل والتدبر ويتخذ عبرة من المخلوقات ولكن الدنيا اخذته باللهو والمعاصي ولكن إلى متى وإلي أي مرحلة سنصل أكثر مما نشاهدة ونحياه الآن ؟



ألف شكر لمرورك الكريم

أطيب تحية

عبد اللطيف الراشدي يقول...

جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/
وكالة البحوث والتطوير
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=1712




الأهداف الإستراتيجية للوكالة:http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=31213
بناء القدرات البحثية والتطويرية للجامعة.
إنشاء نظام إدارة سجلات ووثائق فعال.
وضع أساليب لتقييم المقدرات والنتائج والأداء وتطوير أفضل الممارسات المتعلقة بالمشاريع والبرامج.

المراكز والأقسام التابعة للوكالة:
مراكز البحوث
مركز التدريب والتأهيل
مركز التطوير الأكاديمي
مركز التطوير الاداري
قسم أنظمة إدارة الأعمال
قسم التعاون الأكاديمي
قسم إدارة المشاريع
قسم الجودة الأكاديمية